إذا كُنت رائد أعمال جديد أو حتى منذ سنوات وذو خبرة، فبالتأكيد يتبادر إلى ذهنك سؤال هام دائمًا، وهو كيف تصبح رائد اعمال ناجح ؟ . فأي رائد أعمال مهما كانت خبرته في المجال، يسعى دائمًا أن يكون ناجح، ويطور من ذاته طوال الوقت. ولأن عالم ريادة الاعمال، يمنحك الشعور بالحرية المالية، وكذلك يُتيح لك بناء البيزنس الخاص بك، ومشاهدته ينمو أمامك يوم بعد يوم، فالأمر يستحق العناء والتعب لتكون رائد أعمال ناجح. إليك في هذا المقال 9 خطوات ستُساعدك أن تصبح رائد أعمال ناجح…

كيف تصبح رائد اعمال ناجح ؟

كيف تصبح رائد اعمال ناجح ؟

هناك بعض النصائح العامة، التي يجب أن تتوفر في أي رائد أعمال ناجح، وذلك طبقًا لما أقره كثير من رواد الأعمال. وقد تحدثنا في مقال سابق، عن 6 نصائح تُساعدك في دخول مجال ريادة الاعمال وكيف تصبح رائد أعمال ناجح ، وفيما يلي نستكمل تلك النصائح، ونستعرض معك مجموعة من أهم الخطوات والنصائح الأخرى :

تخلص من الخوف

كما أكدنا في المقال السابق، أن أول نصيحة لإجابة سؤال كيف تصبح رائد اعمال ناجح ،هي الشجاعة والمُثابرة. فيأتي معهم أيضًا خطوة هامة، وهي التخلص من الخوف. فالخوف يوقف أصحاب الأعمال عن التركيز واتخاذ الإجراءات بشكل سريع، ويتسبب في إضاعة الكثير من الفُرص. فإن كُنت دائمًا تشعر بالخوف والتردد، لن تكون رائد أعمال ناجح أبداً، فريادة الأعمال والخوف والتردد لا يجتمعان نهائيًا.

كصاحب أعمال، إذا تركت خوفك ليكون دليلك، فلن تكون قادراً على الاستماع إلى حدسك. أعثر على طرق للحد من خوفك وإدارته، لتكون رائد أعمال أكثر نجاحاً. وتذكر أن الخوف له علاقة بمنظورك. فقد أظهرت الأبحاث، أنه كلما زاد عدد مشاهدات التلفاز الإجرامية، كلما زاد احتمال خوفك من الجريمة. قلل من خوفك بتغيير نظرتك للأمور من حولك. وللتخلص من الخوف، ننصحك بتمارين زيادة الثقة بالنفس، وممارستها للتغلب على الخوف.

تصور أهدافك

هذه النصيحة ذات أهمية كبيرة أكثر مما تعتقد. فدائمًا يوصي خبراء الطاقة والتنمية البشرة بتصور الأهداف، وكذلك عمل لوحدة أهداف مُصورة. وفي الحقيقة هذا ليس فقط لتحفيز العقل الباطن، ولكن لتكون الرؤية أكثر وضوحًا، كأنها حقيقة ملموسة.

فعلى سبيل المثال، أيهما أفضل أن تقول:

أريد أن أصبح رائد أعمال ناجح.

أم
سوف أصبح رائد أعمال ناجح ، من خلال بدء مشروع تجاري، يقدم حل لمشكلة كذا للفئة كذا من الجمهور.
الصيغة الثانية أفضل بالتأكيد، أليس كذلك؟

عندما يُمكنك التعبير بوضوح وتصور هدفك، يُصبح أكثر قابلية للتحقيق. وهناك العديد من الطرق، لتصور أهدافك إذا لم تكن متأكدًا من كيفية البدء. يُمكنك كتابتها أو رسمها ووضع تفاصيلها.

توظيف فريق عمل أو شركاء جيدون

فكرة الرجل الواحد لكل المهام، فكرة خاطئة. فلكي تصبح رائد اعمال ناجح ،يجب عليك أن تقوم بتوزيع المهام، وليس القيام بها بأكملها بمفردك. كون فريق عمل مميز، وقم بتوزيع المهام، وكون علاقة قوية معهم. فأساس أي مشروع ناجح، هو فريق العمل الناجح. فلا تهدر وقتك في القيام بكل المهام بنفسك وبمفردك، فذلك سيُعيق نجاحك وإستمرارك. فم بتوزيع المهام على الشركاء أو فريق العمل، وتفرغ للإدارة وإتخاذ القرارات الهامة.

التخطيط المالي

يجب عليك قبل البدء في عملك التجاري، أن يكون لديك خطة عمل مدروسة جيدًا. وذلك لتسهيل وتحديد أهدافك، وكيفية تحقيقها. فضلًا عن أن وجود خطة العمل، هامة لجذب المستثمرين، ومقياس جيد لمستوى نجاحك في عملك. فتحتاج الشركات الناشئة والأعمال التجارية إلى المال. وهو مجرد جزء من نمط الحياة. فالعديد من رجال الأعمال، يقضون الكثير من الوقت، في البحث عن المال، وليس ما يكفي من التمثيل، ولكن هذا لا يعني أنه يمكنك القفز إلى الهاوية دون خطة. بالنسبة لمعظم رواد الأعمال، فإنهم يستخدمون مدخراتهم الخاصة لبدء أعمالهم. هذا خطر يجب وضعه وفق خطة لتقليل المخاطر، وهذا ما يُسمي بالتخطيط المالي.

بيع فكرتك

بما أن المستهلكون دائمًا يريدون المنتجات، لكنهم ليس لديهم الفكرة عن المنتج الأفضل للشراء. هنا تكمن وظيفتك كرائد أعمال مميز، وهو إقناعهم بأن منتجك هو الأفضل دائمًا، مما يجعلك على دراية كاملة بمعرفة ما الذي يجعل منتجك فريدًا، بإضافة قيمة له ليلفت الأنتباه.

البحث عن جمهورك المستهدف

يلعب الجمهور المستهدف دورًا كبيرًا في نجاح أي مشروع. تأكد من البحث عن جمهورك المستهدف، وتوفير متطلباته وحل مشكلاته. فذلك من أهم أسس نجاح البيزنس الخاص بك. فالعمل من أجل جمهور عام وغير مستهدف، لن تُحقق منه أي نجاح.

كُن دائم التعلم

كيف تُصبح رائد اعمال ناجح ؟ بالتعلم.

وهنا المقصود ليس فقط أي نوع من أنواع التعليم الرسمي والأكاديمي، لكنك الحاجة إلى الحصول على الخبرة في مجال الأعمال، وبرمجة الكمبيوتر، والتسويق وغيرها الكثير من المهارات، التي يجب أن تتوفر في أي رائد أعمال ناجح. فحاول دائمًا أن تتعلم مهارات جديدة تُساعدك في تنمية عملك.

إبحث عن مصدر إلهام

كونك رائد أعمال، فهذا يعني سعيك الدائم، نحو التميز والإبداع. فيجب أن تكون دائمًا على إتصال بكل ما هو جديد في مجالك، وإيجاد حلول مُبتكرة للمشكلات، وأن تخلق أشياء وأفكار جديدة، لم ُيفكر فيها أحد من قبلك، أو على الأقل بطريقة مميزة وجديدة. ولأن المُبدعين بحاجة دائمًا إلى مصدر إلهام، فأصحاب المشاريع الناجحة يستغرقون وقتاً للعثور على أشياء أو أفكار تلهمهم.
وربما يأتي إلهامك من وجودك في مكان مُعين مُميز، وربما أثناء قراءة كتاب، وربما بالمرور بموقف مُعين. أيا كان الذي يلهمك، إستغل الفرص وأطلق لعقلك العنان للإبداع. وأفضل طريقة لإختصار الوقت، والحصول على الإلهام طوال الوقت، حاول دائمًا مُتابعة رواد الأعمال الناجحين في مجالك، فهم أفضل مصدر إلهام لك. فلا تنتظر الإلهام بس إبحث عنه بشتى الطرق، وحاوط نفسك بأشخاص مُلهمين طوال الوقت. فالإلهام هو الشرارة للأفكار الإبداعية، فلا تستهين به.

خُذ أجازة !

بالتأكيد إذا كانت إجابتيك على سؤال ” كيف تصبح رائد اعمال ناجح ؟ ” بـقولك خُذ أجازة ! قد يُسئ الناس فهمك. ولكن الحقيقة أن من أهم النصائح التى ستُساعدك في أن تصبح رائد أعمال ناجح، هو أن تحصل على أجازة بين الوقت والأخر وعلى فترات، لإستعادة طاقتك وحماسك وكذلك مصادر إلهامك.

فقد لا تحتاج إلى عطلة أسبوعية أو شهرية بإستمرار، ولكن عليك أن تأخذ إجازة طويلة بعض الشئ على الاقل كل 3-6 شهور. وذلك من أجل إستعادة النشاط والطاقة والخفة من حِدة التوتر المستمر. فإذا كان كل ما تفعله هو العمل طوال العام، سوف تفقد شغفك وطاقتك وحماسك سريعًا.

وأعتقد أن هذا هو التحدي الأكبر لرواد الأعمال، لأنهم غالبا ما يرون أنفسهم لا يقهرون أو يعتقدون أنهم يجب أن يكونوا كذلك. بينما الحقيقة، إننا جميعًا بشر وبحاجة إلى إجازة بين الوقت والأخر لتستمر الرحلة بنجاح.

الأجازة تسمح لعقلك بمزيد من الهدوء، والراحة، والتفكير. هل تساءلت يوماً، لماذا تأتينا الأفكار الإبداعية وحلول المشكلات في الكثير من الأحيان في الحمام؟!

لأن دماغك لديه نطاق مجاني للراحة و للتفكير دون ضغوط !

فحتى أصحاب المشاريع الأكثر نجاحاً، لا يعملون طوال الوقت. الجميع بحاجة إلى إجازة، لذلك لا تتحدى نفسك وخُذ قسط من الراحة.