قصة نجاح رائد الاعمال الملياردير الصيني ” جاك ما ” مؤسس موقع على بابا

قصة نجاح رجل الاعمال الصينى جاك ما
يوليو 26, 2018

ريادة الاعمال والنجاح لها قصص كثيرة رائعة ومُلهمة للكثير من الشباب, ومن أشهر قصص نجاح رواد الأعمال قضة الملياردير الصيني جاك ما “Jack Ma” مؤسس موقع علي بابا المتجر الشهير. تعرف من خلال هذا المقال على قصة هذا الملياردير المُكافح الذي بدا من الصفر وكيف وصل الى القمة وحقق ذلك النجاح بالاصرار والعمل الجاد…

جاك ما ” Jack Ma ” ” متجر علي بابا – Alibaba “هو ذلك رائك الاعمال الصيني صاحب شركة من أهم وأشهر المؤسسات التجارية فى العالم على الانترنت, وبالرغم من ان جاك ما وُلد في 1964 وهى فترة من اسوء فترات الصين, فقد كانت فى شبه انعزال تام تجارياً عن العالم, ويرجع السبب في ذلك غزو الغرب تجارياً وصناعياً.

قصة نجاح رائد الاعمال الصيني جاك ما

بداية جاك ما مؤسس موقع على بابا 

كانت اسرة جام ما اسرة فقيرة ولكنه كان طموح ويسعى دائماً لتحسين وضعه دون كلل أو ملل ” فهلوي ” . فقد بدأ حياته العملية والسعي منذ كان فى العاشرة من عمره. فكان يذهب الى الفندق الرئيسي الموجود فى مدينته ويعرض على النزلاء والسائحين القيام بجولات سياحية فى المدينة. وكان هدفه وقتها تعلم اللغة الانجليزية لتطور نفسه من خلال الاحتكاك المباشر والتعامل معهم.

ومع مرور السنوات بدا جاك ما يهتم بتعليمه حيث كان يرى انه الطريق الوحيد الذى يسعير حياته ويخرجه من عنق الزجاجة الذى كان يعيش فيه, وبالفعل وصل للمرحلة الجامعية بعد معاناه وقد فشل مرتين فى اختبار دخول الجامعة ولكنه لم ييأس وتم قبوله فى المرة الثالثة وأتمم دراسته وتخرج

قصة نجاح الملياردير جاك ما

بمجرد تخرجه من الجامعة بدا فى البحث عن وظائف عديدة ولكن كان يتم رفضه فى كل مرة يتقدم فيها لوظيفة , حتى انه تم رفضه للعمل فى احدى مطاعم كنتاكي !

وبعد فترة من البحث عن وظيقة تم تعينه مدرس لغة انجليزية ولكن بمرتب ضعيف جداً مقدراه 12 دولار شهرياً !!

استمر جاك ما فى العمل كمدرس لفترة حتى اتاحت له الفرصة للسفر الى الولايات المتحدهة الامريكية فى رحلة تابعة لعمله. وحينها تعرف على شبكة الانترنت وتوقع انه سيكون المستقبل للعالم باكمله بالرغم من انه لا ليس لديه اى خلفة عن الكمبيوتر والانترنت, ولكنه بدا بالفعل بالبحث وتعلم الكمبيوتر والانترنت. ومن خلال بحثه على الانترنت فى محرك بحث جوجل على منتج معين لاحظ ان هذا المنتج لم تظهر له اي نتائج نهائياً فى الصين! وهذا ما حفزه للبدأ في عمل مؤسسة او متجر الكتروني للصين لتوفير تلك المنتج.

وبمجرد عودته الي الصين بعد رحلته اجتمع مع 17 من اصدقائه ليقنعهم بمساعته فى تنفيذ مشروعه وتمويله ودعمه مادياً وشرح لهم اهمية ومستقبل الانترنت. وكانت فكرته عبارة عن أخذ البضائع من الموردين ومن ثم عرضها من خلال موقع على الانترنت وقرر تسميه تلك المتجر الاكترونى باسم ” علي بابا “.

ويرجع السبب فى تسميه جاك ما متجره الالكترونى بهذا الاسم هو ان اسم على بابا اسم اسطورة عالمية مرتبطة بتحقيق الاحلام كما ارتبط بها جملة ” افتح يا سمسم ” اى ستجد كل ما تبحث عنه.

وبعد شرحه للفكرة تحمس اصدقائه ووافقوا على تمويله مادياً رغم ان الفكرة وقتها كانت غير تقليدية, وبالفعل بدأ جاك ما فى انشاء متجره الاكترونى وبدأ فى الانتشار يوم بعد يوم وحقق نجاح كبير الى ان وصلت ثورته فى الوقت الحالى ما يعادل تقريباً 25 مليار دولار!!

ومن الجدير بالذكر انه فى عام 2005 قامت شركة ” ياهو ” الاستثمار  فى شركة جاك ما بملغ وقدره مليار دولار مما ساعد على نجاح وتقدم شركة على بابا على منافسها فى السوق ” شركة ايباي “.

الدروس المستفادة من قصة نجاح جاك ما مؤسس علي بابا

هذه القصة الناجحة بها العديد من الدروس المستفادة للشباب فى بداية حياتهم لدخول عالم ريادة الاعمال, ومن اهم الدروس المستفادة من قصة نجاح جاك ما ما يلي :

1- أن تؤمن بنفسك وقدراتك :

أول خطوة فى طريق النجاح ان تؤمن بنفسك وبقدراتك, فلو كنت ضعيف الشخصية ولا ترى قدراتك ومميزاتك فلا تحلم بتحقيق اى احلام او طموحات فى المستقبل. الثقة بالنفس وان تكون شخصية قيادية من اهم عوامل نجاح أي رائد أعمال. فالثقة بالنفس والايمان بالقدرات كانت من اهم الصفات التى تُميز جاك ما وجعلته يسلك طريق النجاح.

 

2- تطوير مهاراتك وقدراتك والتعلم باستمرار :

التعلم ليس الحصول على شهادة جامعية فقط, تنمية المهارات باستمرار فهى من اهم عوامل النجاح والتقدم فى حياتك العملية. ومن اهم تلك المهارات هى تنمية اللغة الانجليزية وان كان بامكانك تعلم لغات اخرى بجانب الانجليزية سيكون رائع. حاول تنمية لغتك الانجليزية بكل الطرق سواء دورات او تعلم ذاتي, كما سعى جاك ما لتعلم اللغة الانجليزية فى صغره من خلال التعامل مع السائحين للتعلم منهم مما فاده فيما بعد فى مستقبله وحياته العملية.

 

3- حدد هدف واضح و إسعى لتحقيقه :

تخطيط حياتك ووضع اهداف واضحة امام عينك وسعيك الدائم وبكل استماته لتحقيقها هو سبيلك الوحيد للنجاح, أؤمن بهدفك واسعر بكل الطرق لتحقيقة مثلما فعل جاك ما, فهو بالرغم من غرابة فكرته ومشروعه الا انه أصر على اقناه اصدقائه لتمويله مادياً وبدأ من الصفر وبعد أم بدا ب حوالى 18 موظف وصل الان الى تقريباً 63 ألف موظف يعمل فى شركة على بابا.

 

4- البحث دائماً عن فكرة تُلبي احتياجات الجمهور :

عندما فكر جاك ما فى تطوير حياته بحث عن منتج غير متوفر فى الصين, فهو بانشاءه متجر على بابا وفر منتج غير موجود وقام بتلبيه احتياجات الجمهور الذي يستهدفه. ابحث دائماً عن فكرة منتج أو خدمة تُلبي احتياجات الجمهور الذي تستهدفه. فالافكار التى توفر شىء يحتاجه فئة معينة من الجمهور هى اكثر الافكار نجاحاً. اجعل لك رؤية للمستقبل وتوقع احتياجات الجمهور المستقبلية.

 

5- المال ليس العقبة امام نجاحك! :

فإذا كان لديك فكرة جيدة والمال هو العقبة , حاول جاهداً فى ايجاد ممول او حاول الاستغناء عن شىء من ممتلكاتك إذا كانت الفكرة تستحق ونسبة نجاحها عالية, المهم ان تكون قمت بتخطيط جديد ووضع دراسة جدوى وان تكون الفكرة فعلاً قابلة للنجاح بنسبة كبيرة. فلا يهم أن تبدأ بمالك الشخصي, فيمكنك البحث عن ممول او شركاء لتنفيذ فكرتك وتحقيق حلمك وهدفك من الصفر.

 

6- الانترنت كنز كبير لمن يعرف استغلاله بشكل جيد :

اننا نعيش فى عصر يسمى بثورة التكنولوجيا, الانترنت أصبح هو أساس كل المجالات, ورغم ان الكثيرين يعتبرون الانترنت مجرد وسيلة للترفيه والتسوق وهذا اكبر خطأ يقع فيه العرب. فالانترنت فعلاً كنز من يكتشفه ستتغير حياته بمعنى الكلمة. حاول البحث تعلم كل ما يتعلق بالوجه الاخر للانترنت.

 

الى هنا تنتهى المقالة على أمل ان اكون وفقت فى سرد قصة جاك ما بسلاسة وقدمت من خلالها دروس مُلهمة وتحفيزية للشباب لخوض مجال ريادة الاعمال والتحرر من عنق الزجاجة المتمثل فى ” البحث عن وظيفة”, فالوظيفة لا تحقق لك الثراء, بينما يمكنك تحقيق الثراء فقط بدخول مجال ريادة الاعمال والعمل الحر وخلق وظيفتك الخاصة فى سوق العمل, اتمنى التوفيق للجميع.

تحياتى,,,

 

 

اترك تعليقاً