كيفية صناعة المحتوى الذي يُحبه جوجل ؟!

How do you create content that Google loves
يناير 24, 2021

إذا كُنت تمتلك موقع أو مدونة إلكترونية، فبالتأكيد تبادر إلى ذهنك مرات ومرات هذا السؤال، “كيف أصنع محتوى يُحبه الناس ؟” . وقد يبدوا السؤال سهلًا، حيث إنه يتسائل عن إهتمامات بشرية، ولكن ماذا إذا كان السؤال بخصوص روبوتات ؟! . بالتأكيد الكتابة للبشر أسهل كثيرًا من الكتابة لروبوتات، أليس كذلك؟. فعندما تتسائل عن كيفية كتابة محتوى يُحبه الناس، ستكون الأجابة أسهل كثيرًا عن إذا كان السؤال كيفية صناعة محتوى يُحبه جوجل ؟!

فبالرغم من أن Google يُهمها في المقام الأول تقديم محتوى مُفيد، إلا إنه هُناك حسابات أخرى لجوجل، وخوارزميات من شأنها فرز المحتوى الموجود على الإنترنت، وإنتقاء الأفضل من بينها طبقًا لمعايير مُعنية، ليظهر للمُستخدمين في أوائل نتائج البحث. إليك في هذا المقال شروط و معايير و كيفية صناعة محتوى يُحبه جوجل وكذلك الناس…

كيفية صناعة المحتوى الذي يُحبه جوجل ؟!

كيفية صناعة المحتوى ؟

قبل أن تبدأ بكتابة اول كلمة في مقالتك، يجب أن تعرف هل هي ضمن اهتمامات الجمهور ومفيدة لهم أم لا. هل يبحث عنها مُستخدمين الانترنت أم لا. ولذلك عليك قبل البدء في الكتابة في أي موضوع، القيام بالبحث عن الكلمات المفتاحية في إحدى أدوات البحث عن الكلمات الرئيسية ” keyword research “. وكذلك إلقاء نظرة على أداة Buzzsumo، لمعرفة وقياس اهتمام الجمهور به من خلال :

  • حجم البحث الشهري ” Monthly search volume “ : كم عدد الأشخاص الذين يبحثون عن الموضوع الذي تود الكتابة عنه شهريًا.
  • تحليل المُنافسين في مجالك : تعرف على ما قدمه الاخرون في نفس الموضوع من قبل، وحدد هل بإمكانك تقديم جديد مفيد بطريقة مختلفة أم لا.
  • فرصة التصدر والمنافسة: قبل البدء في صناعة المحتوى، تأكد أن المنافسة على كتابة موضوع المقالة منافسة سهلة أو متوسطة. بعبارة أخرى حاول اختيار المواضيع التي من المحتمل أن تكون مؤهلة لتصدر نتائج البحث الأولى.

بمجرد الإنتهاء من تحديد الموضوع المناسب، الذي يهتم به الجمهور بنسبة بحث شهرية مناسبة وقابل للمنافسة. إذًا أنت الان تحتاج إلى معرفة كيفية صناعة المحتوى ذاته. ديما يلي إليك الخطوات…

كيفية صناعة محتوى يُحبه الناس ؟

كما ذكرنا في المُقدمة، عندما نكون بصدد كتابة مقالة. فنحن أمام تحدين، الأول جذب الباحث ” المُستخدم” وإفادته، ثانيًا كسب ثقة جوجل بمقالة متوافقة مع معايير السيو. دعونا نتطرق في البداية لكيفية كتابة محتوى يثحبه الناس ؟

لمعرفة هل المستخدم سيُحب قطعة المحتوى الخاصة بك أم لا، يجب البحث عن الدافع. بعبارة أخرى السبب أو النية التي يبحث من أجلها المُستخدم. وهي في الغالب واحده من ثلاث نوايا :

  • البحث عن معلومات : وهنا يُريد الباحث معرفة المزيد حول موضوع مُعين. وبالتالي كل ما يحتاجه هو إمداده بالمعلومات المفيدة والمُهمة التي يحتاجها. ولكسب ثقة المُستخدم، عليك التأكد من معلومات صحيحة 100/100.
  • الدافع التجاري “الشرائي” : وهنا يكون الدافع الأساسي من البحث،هوالتسوق للحصول على منتجات أو خدمات. وهنا من المُرجح أن يحتاج الباحث المُقارنة بين البائعين. هذا الباحث هو الأكثر إحتمالًا لإتمام عملية شرائية بمجرد وصوله إلى موقعك، والحصول على ما يبحث عنه.
  • البحث عن مكان: الباحث هُنا مُهتم بمعرفة مكان ما، أو عنوان موقع ويب معين. على سبيل المثال، معرفة عنوان عيادة طبيب اسنان مُعين أو شركة شحن. أو هؤلاء الناس الذين يبحثون عن عنوان شركة إستضافة المواقع”دكتور ميجا” ، فهو يبحث عن عنوان الـ URL لموقعنا.

بمجرد تصنيفك لدافع الباحث بواحد من الـ الثلاثة أعلاه ، يُمكنك الان معرفة من أين تبدأ. على سبيل المثال، إذا كُنت قد حددت موضوعك على أنه ذو نية تجارية، فسيحتاج المحتوى الخاص بك إلى عرض بيانات واضحة للعمل، مواصفات العقار، فوائد المنتج/الخدمة، روابط لدراسات الحالة/الشهادات. فأنت بذلك تُساعده على إتخاذ قرار الشراء، بإمداده بكل المعلومات التي يحتاج إليها.

كيفية صناعة محتوى يُحبه جوجل ؟

محتوى يُحبه جوجل = محتوى متوافق مع السيو. بعبارة أخرى تحسين المقالة لمُحرك البحث. وذلك من خلال مجموعة عوامل منها :

  • إختيار الكلمة المفتاحية : كما ذكرنا من قبل، أنه قبل البدء في صناعة المحتوى ، يجب أولًا تحديد الكلمة المفتاحية المناسبة. وقد ذكرناه أعلاه طريقة إختيار الكلمة المفتاحية ومعاير اختيار الكلمة من معدل بحث شهري و مستوى المنافسة لتصدر نتائج البحث. بالإضافة إلى ذلك تأكد من توزيع الكلمة المفتاحية بشكل صحيح في المقالة، وتوظيف مرادفاتها ولكن بدون حشو مُتعمد. ثانيًا ، تأكد من إحتواء عنوان المقالة على الكلمة المفتاحية. كذلك التأكد من وجود الكلمة المفتاحية في الميتا ديسكربشن والميتا تاجز.
  • العنوان الرئيسي والهيدلاين ” العناوين الفرعية” : هناك الكثير من النقاش بين خبراء الـ SEO، حول ما يُعد عامل من عوامل نجاح المقالة، وما لا يؤثر على ترتيبها في محرك البحث. ولكن لا أحد يجادل في أهمية استخدام عبارة الكلمات الرئيسية المستهدفة في العنوان. محركات البحث تُريد أن تُقدم النتائج ذات الصلة ، لذلك عنوان صفحتك يجب أن يعكس بشكل بارز و واضح الكلمات التي سيستخدمها الباحث للوصول إليها. بالإضافة إلى ذلك، يجب تضمين الكلمة الرئيسية بالعنوان بشكل مُقنع، يُبرز للباحث مدى اهمية قراءة المقالة للحصول على ما يُريده. وأخيرًا وطبقًا لخوارزميات جوجل، عليك إستخداك الكلمات المفتاحية أو مرادفاتها ضمن العناوين الفرعية ” الهيدلاين”. فهذا من شانه أيضًا تأهيل المقالة لتصدر نتائج البحث.

المقالة المتوافقة مع السيو

  • طول المقالة : وهنا السؤال للتوضيح ، هل يُمكن لمقالة من 500 كلمة أن تتصدر نتائج البحث؟ . الإجابة نعم بكل تأكيد. فالأصل أن عمر الموقع وأثورتي الصفحة من العوامل الأهم من طول وعدد كلمات المقالة. فعند صناعة محتوى قصير ولكن مُفيد في موقع قديم وذات أثورتي، من المُرجح أن يتصدر بكل سهولة. ولكن فى حالة كان موقعك حديث فأنت بحاجة إلى مقالات أطول ومعلومات أكثر وأشمل من منافسيك، لتستطيع أن تتصدر. ولا تهمل ذكر مصادر موثوق فيها للإستفادة من الباك لينك، ولكسب ثقة القراء.
  • المحتوى ذات الصلة ” ربط المقالات” : ربط المقالات من العوامل التي تُساعد في بقاء القارئ في موقعك أطول فترة مُمكنة. فهي طرقة تجعلى المُستخدم يتنقل بين الصفحات، وذلك لإرتباطها بنفس الموضوع. ولكن لا تحاول المُبالغة في إستخدامها، وتأكد من إستخدامها في السياق المُناسب.
  • صفحة الهبوط ” landing page ” : صفحة الهبوط من العوامل الهامة، التي تعمل على تقليل إحتمال النقر على زر العودة سريًعا. وذلك حيث تحتوى على روابط وبيانات ومحتوى، يجعل الباحث يقضى وقت أطول، ويتعرف على مضمون وإتجاه موقعك والمحتوى الذي تُقدمه.

في النهاية ،،
يجب عليك تقييم أداء عملك، بناءً على مقدار الاهتمام بالبحث عن المحتوى الذي تُقدمه. وهل يلقى الكثير من الانطباعات؟ هل ينقر الـ”الباحثون” على مقالتك؟ ماذا يفعلون بعد أن يهبطوا على صفحتك؟

باختصار،

ستكافئك Google على صناعة محتوى يلبي الغرض من بحث شخص ما عن كلمة رئيسية مُعينة. انها وظيفتك لتقييم ما هي الكلمات الرئيسية التي تهم جمهورك ، ومدى قابليتها للمنافسة والتصدر ، وما هي المواضيع التي يجب تغطيتها من أجل تلبية نية الباحث.

هذه هي خطوات صناعة محتوى يُحبه جوجل… وإذا كُنت ترى عوامل أخرى من شأنها تجعل المحتوى أفضل وأنجح، يُسعدنا مشاركته معنا في صندوق التعليقات أدناه.

تحياتي،،،

اترك تعليقاً